تعقيبٌ للسيّد سعيد من المملكة العربيّة السعوديّة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عزيزي يوسي بدايةً أودّ أن اشكرك جزيل الشكر على توجيهك دعوةً كريمة لي بقراءة الكتاب والتعقيب عليه. إجمالاً وبعد قراءتي الكتابِ فقد وجدتهُ كتاب قيّما وجميلاً بكلّ معنى الكلمة ، وقد امتاز المؤلفُ بجرأته في الحديث عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والحديث عن القضايا الحساسة…

قراءة المزيد

تعقيبُ السيّد عبد الحكيم من فلسطين


تعقيبي على  كتاب رسائل  الى جاري الفلسطيني للكاتب يوسي هاليفي - عبد الحكيم من فلسطين حقق السيد يوسي هاليفي كونه صحفياً نجاحاً كبيراً في تقديم الرواية اليهودية .السرد جميل وسلس  ومحتوى وظف فيه الكاتب كافة النظريات الاعلامية من الغرس الى التنقيط  الى التكرار واستحضار الرموز والصور واستبدالها عند…

قراءة المزيد

تعقيبُ الأستاذ عبد الجوّاد سَيّد من مصر


في الردّ على كتابِ يوسي كلاين هاليفي " رسائلٌ إلى جاريَ الفلسطينيّ" -  عبدالجواد سيد  عزيزي يوسي ،تحية طيبة وبعد أولاً أودّ أن اشكرك على مشاركتى كتابك القيّم ، رسائلٌ إلى جاريَ الفلسطيني ، الغنيّ بعاطفته وبلاغته ونياته الحسنة، والذى قررتُ أن أنشر تعليقى عليه فى مقالى هذا، رغبة فى تعميم الفائدة ،…

قراءة المزيد

“تخيّل السّلامَ الذي تحلمُ به ثم اعملْ على تحقيقه”


"تخيّل السّلامَ الذي تحلمُ به، ثم اعملْ على تحقيقِه" د.إلهام مانع عليكِ البدء من مكان ما"، ردَّدت علي هذه العبارة مرارا" هي خبيرة في مجال الوساطة وحل النزاعات. التقيتها في مؤتمر دولي عن الحوار الوطني لحل النزاعات في هلسنكي، فنلندا، في نوفمبر 2015 كنا نتناول طعام الإفطار في الصباح الباكر قبل بدء…

قراءة المزيد

رسائلُ متبادلة بين المؤلف يوسي هاليفي وسلطان من السعودية


عزيزي يوسي ، اشكرك على اهدائي نسخة من هذا الكتاب ،والذي اجد فيه مشاعر صادقة للسلام بين البشر وليس بين العرب والإسرائيليين فقط ،حيثُ اشاركك الرأي في الكثير مما طرحت. ، حيث سبق لي وأن كتبت عدة تغريدات بضرورة السماح بالسفر لدولة اسرائيل لأني على ثقة بمجرد تعايشنا مع بعض وزيارتنا لبعض سوف نكسر حاجز عدم…

قراءة المزيد

عبدالإله من المغرب


عزيزي يوسي ، صراحةً لم يسبق لي ان قرأت مؤلفاً يتطرقُ للصراع الإسرائيلي الفلسطيني بهذه الطريقة ، بهذه الطريقة ، فبالرغم من أن عدد صفحات الكتاب لا يتجاوز 100 صفحة إلا أن قراءتهُ تطلبت مني عدة أيام، إذ كنتُ أحاول جاهداً التفكير والتعمق في كل سطر وكل فقرة، ذلك لأن قراءة الكتابِ تأخذك إلى جذور التاريخ…

قراءة المزيد

فرِد مارون من مدينة أوتاوا – كندا


مثلما ذكرتُ سابقاً ، فإن كتاب " رسائلٌ إلى جاريَ الفلسطيني" هو أفضلُ كتابٍ قمتُ بقراءتهِ فيما يتعلّق بالصراع الإسرائيليّ الفلسطينيّ، لكني لم أوضّح الأسبابَ التي تجعلني أعتقدُ بأن يوسي كلاين هاليفي هو أفضلُ كتابٍ قرأته على الإطلاق. أولا: الكتابُ يوضّح السياقَ التاريخيّ الإسرائيليّ وارتباطه بهذا…

قراءة المزيد

جاي فيلان من مدينة شيكاغو الأمريكيّة


،عزيزي يوسي لقد أنهيتُ للتوّ قراءة هذا الكتاب ، حيثُ أنهيتُ قراءة الكتاب خلال جلسةٍ واحدة! بدايةً ، دعني أعبّرُ لكَ عن تأثّري الشديد بصراحتكَ المتناهية وعاطفيّتكُ الشديدة في هذا الكتاب ، وهما الأمران الذان لم يُقلّلا أبداً من حجمِ انتقادكَ لكلا الجانبينِ الإسرائيليّ والفلسطينيّ على حدٍ سواء. ،…

قراءة المزيد

تعقيبُ السيّد ستيوارت بيليشوسكي


رسالةٌ إلى جاريَ الإسرائيليّ يوسي سنحتفلُ بالذكرى التاسعة والأربعين لمهرجان وودستوك خلال الأسابع المُقبلة ، ولربّما تتتساءلُ هنا : لماذا نعتبرُ هذا الحدثَ مهمّاً بالنسبة لنا؟ إنني أؤمنُ بأن الأميركيين الذين نشأوا في عهد وودستوك قد تأثروا بعمق وبشكل وثيق بشعار "السلام والحب والسعادة" وتلكَ الأجواء…

قراءة المزيد

الأب جاكي من رودي آيلاند


..يوسي العزيز ، تحيّة طيبة وبعد لقد مضى قرابة العامين على زيارتنا أنا وزوجي إِد لِمكتبك في القدس إنني أذكرُ جيداً ضيافتكَ وحُسنَ استقبالِك لنا ، كما أذكرُ تماماً حديثنا عمّا تقومُ به من أنشطة في سبيل نشر الحوارِ بين الأديان خاصّة بين الجيل الشاب حقيقة ، لقد أنهيتُ للتوّ قراءةَ كتابِكَ " رسائلٌ إلى…

قراءة المزيد

قاريءٌ لا يرغب بالإفصاح عن هويّته


حقيقةً ، لا يُمكنني إخفاءُ ما اختلجني من مشاعر عقبِ قراءة هذا الكتاب ، حيثُ أظهرتُ لنفسيَ حقيقتها رغم وجودِ العديد من الأمور التي أرغبُ بالتعبير عنها ، أشياءُ من شأنها أن تعلمني العديد من القضايا التي لا زلت أجهلها ، لكني بنهاية المطاف قررتُ أن أطلقَ العنانَ لجوارحي لِتظهر كما هيَ بعد قراءةِ هذا…

قراءة المزيد


ردودُ يوسي هاليفي على تعقيباتِ القُرّاء


الردُّ الأوّلُ لِيوسي هاليفي على تعقيبِ الدكتورة إلهام مانِع


لِقراءةِ تعقيبِ الدكتورة إلهام مانع على كتاب "رسائلٌ إلى جاريَ الفلسطيني" تفضّلوا بزيارة هذا الرابط ،عزيزتي إلهام بدايةً فإنني أعتذرُ جداً عن تأخّري في الردّ على رسالتكِ الرائعة، هذه الرسالةُ التي قمتُ بقراءتها عدّةَ مرّاتٍ وفي كلّ مرةٍ أقرؤُها كنتُ أشعرُ وكأنني أتعلّمُ شيئاً جديداً لأوّلِ مرّة…

قراءة المزيد